عن عزائي

مشوا في دوامة الحياة القاسية تائهين بين جدران زمانها ومكانها ناجحين وسالمين حيناً ومتعثرين أحيانا، الى أن وصلوا لنهايتها، خرجوا منها محلقين في سماء الله الواسعة، متحررين من قيودها خارجين من عبارة (على قيد الحياة) داخلين من خلال ابواب الرحمة الى ذمة الله حيث نطمئن لوجودهم بقربه ........................... وهذا هو عزائي

 

ان فقدان شخص عزيز من اصعب المواقف التي نمر بها في حياتنا ومن أشد الأوقات التي نحتاج خلالها الى مساندة الأخرين لنا ووقوفهم الى جانبنا، انطلاقا من ذلك ظهرت فكرة موقع عزائي لتقدم يد المساعدة بمثل هذه الأوقات في محاولة منا بتخفيف العبء على الاهل و الاقارب. من خلال توفير وسائل سهلة و عملية لنشر خبر وفاة احد افراد العائلة للاقارب اوالاصدقاء او حتي المعارف المقيمين في بلاد مختلفة .

ليس هذا فحسب فمن خلاله يستطيع المستخدمين ان يقدموا تعازيهم لذوي الفقيد في مجتمع لا زال يحافظ في عاداته وتقاليده على واجباته والتزاماته في الوقوف الى جانب الأهل والأصدقاء لتخطي محنة فقدان الأحبة.

وبذلك يكون عزائي الموقع الأول في سوريا المتخصص بنقل ونشر أخبار أحبائنا الذين رحلوا عن هذه الدنيا ، ليكون مصدراَ الكترونية يمكن من خلاله:

 
نشر أخبار الوفيات. تقديم واجب العزاء لأهل المتوفى وأقرباءه. مرجع للبحث عن الأشخاص المتوفين من خلال محرك البحث الخاص به. دليل ارشادي ومتكامل لما يجب القيام به وكل ما نحتاج في مثل تلك الظروف.
نشر أخبار تقديم العزاء مرجع للبحث دليل ارشادي

 

- نشر أخبار وفيات سوريا.

- نشر أخبار وفيات دمشق و باقي المحافظات السورية.

- تقديم واجب العزاء لأهل المتوفى وأقرباءه.

- مرجع للبحث عن الأشخاص المتوفين من خلال محرك البحث الخاص به.

- دليل ارشادي ومتكامل لما يجب القيام به وكل ما نحتاج في مثل تلك الظروف.

 

ليس هذا الا بداية وسنعدكم ببذل قصار جهدنا لتقديم كل ما يمكن تقديمه من أجل مساندكم والوقوف الى جواركم في مثل تلك الظروف .

 

تواصل مع عزائي

عزائي

ستصلكم رسالة تفعيل الإشتراك في خدمة عزائي إلى البريد الإلكتروني

عزائي أول موقع يقدم خدمة مجتمعية رقمية متخصصة بنشر أخبار وفيات دمشق و باقي محافظات سوريا وتستطيع من خلاله تقديم التعازي لاهله و المقربين له طبقا لقيم و تقاليد مجتمعنا التي تعودنا عليها. هدفنا هو ايصال الخبر و توفير مساحة مخصصة تسهّل عملية التواصل مع المحيط، العائلة، الأصدقاء في داخل البلاد وخارجها.لمشاطرة الاحزان و تقديم التعازي بوسيلة سهلة اينما كانوا.